عاااشـــــــ القصـصـ ــــــــقين


    انا وخالى

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 32
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    انا وخالى

    مُساهمة  Admin في الجمعة يوليو 17, 2009 8:06 pm

    انا وخالي

    انا اسمي سجى محمد علي قصتي هذه هيه قصه واقعيه ولن تكن الاخير بل لي كثير من القصص ابدء قصتي هذه التي بدئت مع خالي علي انا تربيت في بيت جدتي منذ الطفوله وكنت لا ارغب بأن اعيش مع والدي و والدتي فتكفلت بي جدتي وخالاتي وكانت عائلتنا عائله خاويه اي لم تكن عائله لها من يشرف على الشرف والاخلاق كل شخص حر بنفسه كنا نسكن في منطقه شعبيه تسما الفضل وكان عمري حينها 13 عمآ وكنت انا كثيره الشهوه امارس الجنس مع نفسي احب ان ارى صور الجنس او اللقطات السكسيه وكنت طويله اللسان لااخاف من اي شخص وكنت ارى اي شاب جميل يسعدني عندما بيذبلي كلام واتذكر هذه الشخص واختلي بنفسي كي امارس مداعبه كسي - كان خالي علي صديق وليسه خال كان يأتي لي بأخبار الشباب الذين هم معجبون بي من اهل المنطقه وكان يعطني سكائر ويشربني الاركيله وهذه ما يحدث في غرفته -كان خالي اكبر مني 10 سنوات -وفي يوم من الايام اتا خالي من العمل ودخل الى الحمام يستحم وكنت انا جالسه انضر الى التلفزيون فطلب خالي مني ان احضر المنشفه فأحضرت له المنشفه ففتح باب الحمام ورأيت جسده كله ونضرت الى ايره فبتسم لي وقال سوف نكمل سهرتنا في غرفتي اليوم وذا ما تستحمي لم اعطيكي الاركيله فقلت له ليه انا مش معفنه فقال لي انا بهزر معاكي ادخلي خلي احميكي فضحكنا وقلت له اوكي انا استحم وانته تجلس هون ولمه اخرج من الحمام نتعشا ونصعد الى الغرفه فقال اوكي - فخرج علي من احمام فدخلت انا استحميت وندهت على علي - علي علي عاوزه المنشفه فأتا علي وبيده المنشفه ففتحت له باب الحمام الى حد النصف كي يرى جسدي وكسي فنضر لي نضره متعجب بما رأى فقال اه لو كنت انا الماء الذي ينسكب عليكي -فغلقت الباب ونشفت نفسي وانا سعيده بما قاله لي وكنت اتمنا ان تكون بيننا علاقه جنسيه كي اطفئ نار شهوتي الملتهبه -علمآ كانت خالاتي متزوجات يزورونا كل يوم وبهذا اليوم لم يكن لنا زائرين سوى جدتي التي ذهبت الى احدى خالاتي كي يذهبون الى دكتور العضام وكنا فقط انا وعلي فلبيت---- فخرجت من الحمام وانا ارتدي بجامه خفيفه وقصيره مع تشيرت كذالك - فحضرنا العشاء انا وعلي ونحن نتكلم وبنهزر وعمرنا النركيله وصعدنا الى الغرفه فقال لي علي انا اليوم سعيد جدآ فقلت له ليه فقال لاني رأيت شي جميل جدآ - فعلمت انه يقصد جسدي وكسي -فقلت له ماهوه هذا الشيء فقال لا استطيع ان اقوله فقلت له انا كمان رأيت شيء جميل - فقال ماهوه - فقلت له لا استطيع ان اقوله فقال لماذا فقلت له انت كمان مش عايز تقول انا مش عوزه اقول - قول انت ونا سأقول ماذا رأيت - فقال لي سجى انتي جميله الجسد لوكان مقبول الزواج من الخال لبنت الاخت لتزوجتك -ففرحت عندما قال هذا الكلام فقلت له انا اوافق ان تكون زوجي فقال كيف فقلت له - زواج بيننا فقط فقال هل تقبلين ان اداعبك كزوجه ولا احد يعلم ذالك فقلت له بكل سرور فأنا احبك حب خاص - فقام وضمني بين احضانه بقوه وانا كذالك - فمسك شفتي ومتص فمي وكأنه وحش فشعرت بأيره يلامس كسي الملتهب بنيران -فمده ييده على طيزر وقام بيمشي اصبعه بفتحت طيزي ونا سعيده بما يحدث لي - فخلع ملابسه ورأيت ايره منتصب جدآ فقام بخلع ملا بسي ونومني على سريره ونام فوقي وهوه يمتص شفتي وحلمات صدري ونزل الى صرتي ونزل الى شفرات كسي يداعب بلسانه مهبلي وفتحت طيزي وانا اصرخ من شده الشهوه التي كادت تقتلني بقوه ياخالي امتص شفرات كسي اعصر حلمات صدري وهوه بين افخاذي يعصر بيده صدري ويلعب لسانه كسي وطيزي وبعد ذالك جعل ايره بين صدري ورأس ايره بفمي وانا امتص رأس ايره اللذيذ وانا ارتعش بكل لحضا فقضف خالي بفمي وانا امتص المني الذي يقذفه الى ان اكملنا شهوتنا معآ فجلسنا ونحن مبتسمين فقال اه كم انا سعيد بما حدثفهل تعلمين يا سجى اني احبك منذو زمن واشتهيك وامار العاده السريه كلما اراكي فقلت له علي انا مثلك فقال انا لا استطيع البعد عنك من هذه الحضه -فقلت له وانا كذالك ----- وبعد ايام كانت جدتي ذاهبه عند امي وكانت مريضه جدآبسبب الروماتيز وكنت انا برتب البيت فتصل علي وقال لي كيف حالك حبيبتي فقلت له مشتاقه جدآ اه لو تصتطيع ان تأتي الان فقال لماذا فقلت له انه جدتي اليوم ذهبت الى امي لاانها مريضه فقال لي لمذا لم تقولي لي من الاول اريد ان اكون بين احضانك فقلت له وعملك قل طز انتي اهم --- وبعد نصف ساعه اتا خال من العمل وهوه فرحان وقال ذهبت الى امي واليوم فقالت خلي بالك على سجى لاني سأبقى في بيت اختك عده ايام للعلاج فقلت لامي لا تهتمي اني مجاز عن العمل ثلاثه ايام - فخذي راحتك ---- ففرحت بما قال واخذني بين احانه وهوه يمتص شفتي ويقول سوف اريكي الايره شو طعمه عندما يدخل بطيزك حبيبتي سجى ---- وعنده المساء تأكدنا بعدم وجود زوار لنا وبكل هدوء وراحه خلعنا ملا بسنا وذهبنا الى السرير وكان خالي اتا بعلبه خاصه من الصيدليه - فقلت له ما هذه علي -قال هذه يسهل عمليه ادخال الاير بطيزك حبيبتي ---- فأنا كنت بأشد الاشتياق الى الاير يدخل بطيزي -فبدء علي بمداعبتي يمتص شفتي وصدري وكسي وانا ارتجف شوقآ - فقال لي مصي ايري فمسكت ايره وجعلته يدخل الى ناهيت فمي امتص بلهفه وشوق وحنان --- فقال لي علي يكفي هذا - اتخذي وضعيه السجود -فتخذت الوضعيه فقام بمداعبه فتحت طيزي بكل رقه ويمتصه بلسانه وانا بتألم من شده الشهوه فأخذ يجعل الكريم بين دبري ويداعبه ويدخل اصبعه ويخرجه لعده مرات وانا اشعر بشهو لا مثيل له وبعد ذالك ادخل رأس ايره ببطئ في طيزي الى ان ادخل ايره الكبير بطيزي وانا مستمتعه بذالك فقال لي هل يؤلمك ايري الطويل الذي دخل بكامله بطيزك فقلت له قليلآ فقال هل انتي مستعده حبيبتي فقلت له بكل شوق حبيبي فقام علي بأدخاله واخراجه من طيزي وبكل حنيه ويده الاخرى تلاعب شفرات كسي الذي اصبح مترطب جدآ بدرجه لا مثيل لها- فعندما كانت شهوتي تغلبني فقلت لعلي بقوه علي بقوه امتص رقبتي لا تفارق رقبتي ولا يفرق ايرك طيزي بقوه علي وهوه يصرخ اه سجى اه سجى ايره سينفجر بطيزك حبيبتي - وانا اشعر بأنوثتي وبلذه الاير الذي دخل بي وستلذيت اكثر عندما دخل لاول مره الاير بطيزي الى ان اكتملنا شهوتنا معآ وبصرختنا التي وصلت الى اعلى مستوه من شده الشهوه--- وستمرت علقتنا انا وخالي على هذه الحال ---------------------- والى هذه اليوم--- ولكن اني تزوجت وتم طلاقي بعد مرور شهرين من الزواج --- بسب اكتشاف زوجي علا قاتي السابقه بكثير من الشباب --- وكتشف ايضآ اني كنت مخطوبه لمده 8 اشهر ---- وكتشف اني لست بنت في ليله الدخله ------------ انتضرو مني اصدقائي قصصي التي لاتنتهي مع اصداقي واسمائهم جميعهم علي وللصدفه اقدار ------- صديقتكم سجى محمد علي-- قصتي التي لا تنتهي- انتضروني

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 9:31 am