عاااشـــــــ القصـصـ ــــــــقين


    سجى وعلى

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 32
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    سجى وعلى

    مُساهمة  Admin في الجمعة يوليو 17, 2009 8:11 pm

    سجى وعلي

    قصتي التي لا تنتهي --- انا سجى محمد علي--- لا بد ان قرأتم قصتي السابقه---- انا وخالي--- اليوم سأتحدث عن قصتي انا وخطيبي علي - الذي احببته حبآ جنونينآ---- تبدء القصه - انا سابقآ كنت اعيش في بيت جدتي منذو الطفوله وعندما استرجعتني امي لا اعيش معها اصابني الجنون وانا كنت كزوجه لخالي الذي اعطاني كل الشهوه والجنس والمتعه التي تتمنها كل فتاه ممحونه عطشانه للجنس بكل لحضه - وتبدء القصه كنت لا اطيق امي وابي واشعر انهم غرباء وكانت امي -ليلى موفق- لا اطيقها لا اني لا اشعر بأمومتها اتجاهي وكانت قاسيه معي تمسكني من شعر رأسي وتضربني بقسوا كي لا اعود الى بيت جدتي وكانت لي اخت اكبر مني اسمها داليا ولي اخت اصغر مني اسمها عهد ولي اخوان ااثنان اصغر من عهد -- فعندما استسلمت للامر الواقع كانت داليا اختي من النوع الشهوانيه جدآ كانت امي تعمل فراشه في احدى دوائر الدوله-تخرج صباحآ وتأتي مساء وكنا انا وداليا نسكن الصطوح ننضر الى الشباب والى باقي الصطوح للذين عندهم حمام بيطيروها وبنسميهم-- المطيرجيه-- فأحببت شخص وكان قريب على صطحنا وكنا نتغامز ونتكلم عن بعد فتطورت العلاقه بيننا - فأصبح علي يأتي الى بيتنا عندما تخرج امي الى العمل للعلم امي كانت تعلم وكانت بتغلس وكان علي يبقى معي الى قروب الضهر ويذهب قبل ان تأتي امي بصف ساعه-- في بدايه علاقتنا بنتكلم انا وعلي بلرومانسيه -فكان حبنا يزداد يوم بعد يوم- فأصبح علي يدخل الى بيتنا صبحآ يجهز الفطار واجلس انا بين احضانه وهوه بي اكلني - وانا اشعر بقضيبه المنتصب بين شق طيزي الذي يحكني ويشتهي - اير علي - المنتصب وفي يوم كنا معآ اكملنا فطورنا - فدخلنا الى الغرفه وكان علي محمر الوجه فقلت له مالك علي قال اني لا اتحمل اريد ان تكوني بين حضاني فقلت له انا الان بين احضانك فقال ليس بهذه الطريقه فقلت له أئمرني حبيبي وطلب مني اي شيء فقال لي اريد ان امارس الجنس معك فقلت له حبيبي ان لم تقول هذا الكلام فسوفه اقوله انا فنا اعشقك حبيبي - فضمني علي بين احضانه ونا اشعر بقضيبه المتصب بين افخاذي وعلى كسي ونا ذابه وعطشانه للنيك فقام علي وخلعني ملابسي وانا كمان خلعته ملابسه وصبحنا كعرسان بليله الدخله - تجرء علي لامتصاص شفايفي بقوه وانا امتص شفايفه ويلعب بحلمات صدري وانا ذايبه من شده الشهوه ويستمرعلي بنزول ال صرتي ويمتصها والى كسي وبدء يمتص شفايف كسي الذي سينفجر من شده الشهوه - وادارني الى الخلف وبدء يمتص دبري وانا كنت بصرخ من شده الشهوه فقلت له علي حبيبي دخل عيرك بطيزي على نيكني ابسرعه فدخل علي اصبعه - فقلت علي دخل عيرك انا عوزه عيرك فقام علي لترطيب عيره ودخل عيره بطيزي ببطء وانا اتألم من كثره الشهوه --علي دخلو بقوه علي حبيبي نيكني ولعب بكسي وعلي بينكيني واشعر بقضيبه الذي بداخلي كأنه عير خالي علي وان برتعش برعشات الشهوه وهوه بيدخل عيره بطيزي وبخرجه وانا بتأوا من كثره الشوه - فقال لي علي نامي على ضهركي سجى فنمت على ضهري فرفع علي رجلي الى كتافه وخل عيره بطيزي وبدء بأ دخاله بطيزي بقوه وانا متمسكه به وهوه على صدري وقلت له علي اقذف بي حبيبي اقذف خلي بنكمل انا وياك وهوه زاده قوته وبدء بلممارسه الجنونيه الى وان قذف وانا سرخت حتى سابع جار سمع سرختي -- فدخلنا سويه الى الحمام واختي داليا قالت لي الف عافيه ارتاح كسج سجى --- فخرجنا من الحمام وذهبنا الى الغرغه من جديد ومسكت عير علي فقلت له هذا حبيبي الذي لا افارقه وانت زوجي الذي لا افارقه فجلست بين سيقان علي فدخلت عير علي بفمي واصبحت امتص قضيبه كانما هيه موطا وهوه يرتجف من شده الشهوه وبدء بلعب بحلمات صدري الى ان ازداده الشهوه وعدنا ممارسه الجنس من جديد ---- وبقينا مستمرين بلممارسه كل يوم تقريبآ لمده اربع شهور ----- هذه الجزء الاول من القصه الجزء الثاني قريبآ -كيف علي فتح بكارتي -- انتضروني -- سجى محمد علي ---- قصتي التي لا تنتهي قريبآ

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 9:39 am